ضمن رؤية وهدف مؤسسة الشام الإنسانية بتخفيف معاناة السوريين وتأمين إحتياجاتهم مع مساعدة المجتمع السوري على التعافي والإنتاجية، وبغية تطوير العمل الخيري في سوريا، تشارك شام الإنسانية كواحدة من أربعة مؤسسات سورية ضمن “مجموعة التواصل الإنساني” والتي تعرف بـ Humanitarian Liaison Group (HLG) وتتبع لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة.

وتأتي هذه المشاركة للدفع قُدما بالعمل على اتخاذ القرارات الصحيحة لتطوير العمل الإنساني في سوريا بما يعود بالنفع على المتضررين، حيث تعد مجموعة التواصل الإنسانية أعلى جسم تمثيلي للعمل الإنساني وهي معنية باتخاذ القرارات الاستراتيجية الهامة بما يتعلق بالاستجابة الإنسانية السورية، وتتألف من مؤسسات دولية وسورية، إلى جانب الداعمين والمنسقين في مختلف قطاعات العمل الإنساني.

وفي هذا الصدد بدأت المجموعة بنقاش عدد من القضايا الهامة، ومنها الإستجابة للوضع الإنساني السوري لسنة 2017، حيث من المفروض إقرارها في الفترة القادمة، لذا تدعوا مؤسسة الشام الإنسانية بقية المؤسسات السورية لتكثيف التواصل معها من أجل إيصال طروحاتها وآرائها في العمل الإنساني بما يعود بالنفع لمصلحة الشعب السوري.