أيتام سوريا.. من الجبال الخطرة.. للكفالة الكريمة
2017-07-05

أيتام سوريا.. من الجبال الخطرة.. للكفالة الكريمة

في ظل تواصل قصف الطيران على القرى والمدن المختلفة في سوريا الحبيبة، يتواصل فقدان العديد من الأطفال لآبائهم وأمهاتهم ليصبح بعضهم إما يتامى الأب أو يتامى الأم أو الاثنين معاً، ما أدى إلى تفاقم معاناتهم وازدياد حاجتهم إلى أبسط أشكال المساعدة.
 
في هذا الصدد، كان لمؤسسة الشام الانسانية موعد مع أبناء الأخ عيسى.م من قرية دير سنبل، حيث يعدون من بين العديد من حالات الأطفال اليتامى المساكين الذين فقدوا الأب والأم والذين تعمّقت مأساتهم وضياعهم، وهم وفي الوقت الراهن محتاجين لأبسط الأشياء، في مجتمع يعاني من ضيق الحال على جميع الأصعدة.
والجدير بالذكر أن أبناء الأخ عيسى ينحدرون أسرة فقيرة للغاية ترزح تحت وضع معيشي صعب إلى أبعد الحدود وتحت رعاية جدتهم الطاعنة في السن. فضلاً عن ذلك، كان هؤلاء الأطفال يلجؤون إلى الجبال الوعرة والـأماكن الخطرة لجمع الأعشاب الطبية المعروفة باسم "الزعتر الجبلي"، وبيعها مقابل مبلغ زهيد لا يكاد يكفي لاقتناء اللباس والغذاء.
من هذا المنطلق، تتجلى قصة النجاح في هذه الحالة في تأمين دخل لأطفال الأخ عيسى يعينهم بعد الله عز وجل على قضاء حاجياتهم، ويمنعهم ذكوراً وإناثاً من الذهاب إلى مناطق خطيرة وبعيدة عن القرية في سبيل تأمين لقمة العيش، ذلك أن الكفالة نجحت في انتشال هؤلاء الأطفال اليتامى من مخاطر جمة كانت تحدق بهم.
 
الصورة تعبيرية