الحماية

لا شك أن الأزمات البشرية تترك تأثيرها على الفئات الأكثر ضعفاً بشكل أوضح و أكبر من غيرهم، كفئة الأطفال أو النساء أو الشيوخ، لذلك كان لا بد من تقديم دعم خاص لهذه الفئات، و ذلك لدعمهم في مواجهة تلك الظروف القاسية، و ذلك عبر تأمين حاجاتهم النفسية إضافة إلى الجسدية، و يتم ذلك من خلال مشاريع كفالات الأيتام والأسر التي فقدت معيلها، وتعزيز دور المرأة في العمل، و ذلك عن طريق إعطاء أولوية للمشاريع التي تشارك المرأة في تنفيذها و رعاية المنتجات التي تثمر عن تلك المشاريع.

أخبار القطاع